يوسف الصدّيق يقرأ مظفّر النواب

في السنوات الأخيرة، اعتدنا على خروج الأنشطة الثقافية من أطرها الرسمية إلى أماكن أوسع وأجمل. "سانية الأندلسيّين"، هي أحد هذه الأماكن أين يجتمع الفعل الثقافي بالطبيعة والتراث. في بيت شاسع يلبس معماريّة أندلسيّة في خارجه وداخله، ويقع في قلب عزبة ببرج الطويل، يجتمع العديد من الفنّانين والمثقفين لحضور عروض فنيّة، ندوات أو عروض أفلام. مسك زارت هذا المكان يوم السبت 31 مارس 2018، لاكتشافه وللتعرّف على وجه آخر للفيلسوف التونسي يوسف الصديق خلال تظاهرة "Dégustations Philosophiques" ، أين قام صحبة منية صانع، بقراءة العديد من النصوص الأدبية والفلسفية التي تتمحور حول الحب والأسطورة. 

من بين النّصوص المقروءة، اخترنا لكم قصيدة لم تنشر أبدا للشاعر العراقي مظفّر النواب، كتبها في سن الرابعة عشر وحفظها عنه صديقه يوسف الصديق. آذن مظفّر النواب ليوسف الصديق أن يقرأها دون أن يمنحه الحق لكتابتها أو نشرها.

شيماء العبيدي / ريم هرابي
Publié par: 
Misk
Mardi, avril 3, 2018 - 17:00