أفلام قصيرة لروح علي بن عبدالله
أفلام قصيرة لروح علي بن عبدالله

 

 

 

نظّمت الجمعية التونسية للنهوض بالنقد السينمائي، الدّورة 11 لتظاهرة "أفلام تونسيّة قصيرة، Tunis tout court" ، ليومي 9 و 10 جوان 2017 بدار الثقافة ابن رشيق. وقد شكّلت هذه الدّورة تكريما لمدير التصوير الرّاحل علي بن عبدالله.

 

غادرنا علي بن عبدالله منذ أقلّ من شهر، تاركا شعورا كبيرا بالصّدمة لدى العديد من أصدقائه وزملائه في السّاحة السّينمائيّة التونسيّة.

 

ببادرة من الجمعيّة التونسيّة للنّهوض بالنّقد السّينمائي، تمّ خلال اليوم الأوّل من التظاهرة تكريمه بحضور ثلّة من السّينمائيّين التونسيّين الذين قدّموا كلمات تثبت قيمة علي بن عبدالله الفنيّة والإنسانية. فأجمع كلّ من: حسن العشي (الجمعية التونسيّة للنّهوض بالنقد السينمائي)، اقبال زليلة (ناقد سينمائي)، منير بعزيز (مخرج)، سمير حرباوي (مخرج)، محمد بن طبيب (مسرحي وسينمائي)، على ما قدّمه هذا المبدع للسّينما التونسية من خلال عطائه الكبير ليس فقط لكبار المخرجين، إنّما لثباته على مساندة المبادرات الشبابيّة لدعم السّينما الصّاعدة في تونس.

 

نذكر أنّ على بن عبدالله هو أحد أهمّ مديري التصوير بتونس ومن أوائل المكوّنين أيضا، فقد درّس الصّورة: تقنياتها، تاريخها وجماليّاتها بالعديد من معاهد السّينما ومعاهد الفنون الجميلة بتونس. وقد اشتغل في أهمّ الأفلام التونسيّة ك"أغنية العروس" لعبد اللطيف بن عمّار (2002)، "الأمير" لمحمّد الزرن (2004)، "جنون" للفاضل الجعايبي (2006)، "ثلاثون" للفاضل الجزيري (2008) وغيرها من الأفلام الطويلة والقصيرة أيضا.

 

وقد تمّ في نفس اللّيلة عرض فيلمين قصيرين للمخرجة سارة العبيدي أوّلهما "الموعد" (2006) والثاني "الصفحة الأخيرة" (2009)، حيث اشتغل فيهما علي بن عبدالله كمدير تصوير.

 

كما عرضت خلال اليوم الثّاني ثمانية أفلام  تونسيّة قصيرة أنتجت في 2016 وهي "على قارعة الرّغيف" لعبدالله يحيى، "طليق" لقيس زايد، 35مم لمهدي برصاوي، "ضوء الأيّام" لمختار العجيمي، "بالمقلوب" لوسام التليلي ، "الدّمية" لشراز بوزيدي، "علوش" للطفي عاشور و"ناسجات الشعانبي" لنوفل صاحب الطابع.

 

تواصل الجمعيّة التونسيّة للنّهوض بالنّقد السّينمائي مشاركتها في تأثيث المشهد السّينمائي في تونس كغيرها من الجمعيّات العريقة وحتّى الفتيّة في تونس.  وتبقى روح علي بن عبداللّه، ظلّا في كلّ صورة سينمائيّة خلّاقة ومختلفة.

شيماء العبيدي
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Lundi, juin 12, 2017 - 18:30