أول عازفة "زكرة" في تونس والعالم العربي : أعتز بهذا اللقب...وأتجاوزه

ترفض سمر بن عمارة الفنانة والباحثة في مجال الموسيقى أن تلقّب بعازفة" الزكرة" فقط وتدافع بملامح طفولية ممزوجة ببعض التشنج عن بقية الآلات التي تجيد العزف عليها ومنها الناي اختصاص دراستها الأول والبيانو و"الاورغ" ، وتنوي مستقبلا اكتشاف عدد آخر من الآلات الموسيقة لأنها تعشق فعل التسلل من عالم آلة الى عالم آلة أخرى.

 

 

 

 

وقد عرفت سمر بن عمارة في تونس كما في العالم العربي وحتى الغربي بكونها أول عازفة تونسية وعربية  على آلة "الزكرة" هذه الآلة الشعبية المعروفة والتي تقترن عادة بآلة "الطبل" المرافقة لها في جل المناسبات العامة او الخاصة.

 

 

 

أول عازفة زكرة في تونس والعالم العربي ؟

 

 

هي أصيلة ولاية باجة وتعشق العزف على "الزكرة" منذ الصغر -كما أصرّت على تحديد هذه النقطة بالذات- ولكنها ترفض أن يقترن اسمها فقط بآلة "الزكرة"لأنها تتميز بعزف متقن أيضا على آلات نفخ أخرى كالكلارينات والمزمار ولكنها تدافع عن حقها في التميز في أكثر من آلة واحدة وتعشق أن يكون اسمها مقترنا بعدد هام من هذه الآلات التي تدرسها تباعا.

هي متحصلة على شهادة الماجستير في الموسيقى ولكنها ترفض التدريس وتمارسه أحيانا لفائدة بعض الخواص ، وتقول سمر في هذا الاطار " إقبال الناس هنا في تونس وخارج حدود هذا البلد على اكتشاف سمر بن عمارة العازفة والمتميزة في عزف "الزكرة" أساسا يجعلني دائمة السفر ، وهذا ما يجعلني غير قادرة على التزامات منتظمة".

 

2.jpg

 

وتقول سمر بن عمارة "أحرص على التعريف بموهبتي وحين أعزف على "الزكرة " أجد إنصاتا كبيرا من الناس ، ولكني حين أغير الآلة يختلف مستوى ودرجة الاهتمام وهذا ما يحزّ في نفسي فعلا فأنا ما أزال في مرحلة التعريف بموهبة واحدة وهي العزف على "الزكرة" رغم أنني قادرة على العزف على 4 آلات في الحفل الواحد.

 

سألنا سمر بن عمارة عن تحضيراتها التي تسبق الحفل الذي يقدمها في عزف منفرد طيلة ساعة وأكثر فقالت "أنام جيدا ، أركن الى راحة تغنيني عن ضجيج الشارع أو الكلام الكثير الذي يفقدني التركيز ، فعادة ما أختار الانزواء والامتناع عن الكلام وهذا يزيد من قدرتي على التركيز في الحفل ، وعلى عكس ما يظن الناس فآلة "الزكرة" تستنزف مني طاقة كبيرة وأنا من الاشخاص الذين يفقدون من وزنهم بعد كل حفل ، مما يجعلني مضطرة للركون الى الراحة والتعويض عبر الأكل".

 

4.jpg

 

 

وتحدثت سمر بن عمارة في لقائها مع "مسك" أيضا عن اشكالية أن تكون عازفا في تونس على عكس ما يعيشه العازف في اوروبا مثلا من نجاحات واعترافات ، وأفادت بأنّ العازف في تونس يعامل كرقم في فرقة تابعة لفنان ما ، بينما ترى دوره أكبر من ذلك بكثير، وهي ترفض أن تكون مجرد رقم في فرقة لذلك ترفض عروضا كثيرة لا تحقق لها الشعور بقيمتها وعمق ما تقدمه فنيا.

 

وأن تكون "صوليست" في عرض ما هو بمثابة الجريمة التي عليك ألاّ ترتكبها ، وتضيف وهي تفسّر هذه النقطة "صوليست" هو العازف الذي يحرص على تقديم عزف منفرد في عرض ما حتى وإن كان مرافقا لفنان كبير أو نجم ، فعادة ما يجرّد العازف من هذا الحق ، وهي تراه حقّا لأنها تؤمن بقدرة العازف على الإقلاع والتحليق عاليا بمفرده.

 

 

نادية برّوطة
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Vendredi, avril 14, 2017 - 18:45