"إدراك: كتاب ال-سيد" الذي يمسح الغبار عن الأعين
"إدراك: كتاب ال-سيد" الذي يمسح الغبار عن الأعين

 

"إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس، فإن عليه أن يمسح عينيه"

 

 

من خلال مقولة قديس الإسكندرية آناثياسيوس، مسح ال-سيد الغبار عن أعين العالم، حتى ينظر، أو يعيد النظر إلى منطقة الزرايب، القلب النابض لسوق الرّسكلة في القاهرة، وهي من بين المناطق الأكثر تهميشا والأكثر تعرّضا للتمييز والوصم.

 

يوم 04 أكتوبر 2018، قدم إل-سيد، الفنان التونسي الفرنسي، كتابه الأول "إدراك"، في متحف موما للفن المعاصر، والذي يؤرّخ به تجربته الفنية الفريدة في منطقة الزرايب في القاهرة في مارس 2016، أين قام برسم مقولة 'إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس، فإن عليه أن يمسح عينيه'، على خمسين شقة من خلال فنّه الذي عرف به منذ سنوات : "الكاليغرافيتي".

 

drk_ktb_l-syd_ldhy_ymsh_lgbr_n_lyn1.jpg

« من خلال "إدراك"، أردت مساءلة مستوى سوء الفهم والحكم المسبق الذي يمكن لمجتمع أن يحمله دون وعي منه، نحو مجموعة مختلفة". هكذا قال ال-سيد عن مشروعه الذي يسلط الضوء على مكان منسيّ ومهمّش، لكن لا يتمّ التعامل معه سوى في الظلام والسر.

تعرف منطقة الزرايب ب"حي الزبالين"، كما يطلق على سكانها في الخارج، دون وعي بأنّهم محرّك أساسيّ لحياتهم اليوميّة، وأصحاب فضل لأنّ سكّان القاهرة لا يزالون على قيد الحياة، دون مبالغة أو تضخيم. المهنة الأساسيّة لسكان الزاريب هي جمع النفايات، تقسيمها بين بلاستيك، عظام، أوراق، معادن، وغيرها من الأصناف، ثم بيعها لشركات مختصة كلّ في مجال، حتى تتم رسكلة هذه الأطنان من النفايات وإعادة استغلالها من جديد. هو عمل غير مقنّن، حيث لم تكترث الدولة إلى تنظيم هذا المجال، واستغل الخواص الفرصة لعقد صفقات سرية وغير شرعية.

 

يتّهم أهل الزرايب بأنّهم يعيشون في النفايات، ويقول ال-سيد، أنّهم يعيشون منها، أي أنّها مصدر عيشهم وسبب عيش الملايين من النّاس الذين لم يكن لهم مصير سوى الغرق في النفايات لولا عمل هؤلاء. كان هذا جزءا من رسالة ال-سيد للمصريين وللعالم، التي يواصلها بدعوة للسلام، من خلال التخلي عن الحكم المسبق في رؤية الأمور

من خلال كتابه "إدراك"، يؤرخ ال-سيد تجربة فنيّة فريدة، يبرز فيها تعاون هذه المجموعة المختلفة معه ومع فريقه أثناء إنجاز العمل الذي يمكن رؤيته بشكل كامل من خلال جبل المقطم بالقاهرة

شيماء العبيدي
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Dimanche, octobre 7, 2018 - 15:30