إذاعة مسك تترشح للرئاسة تحت شعار: ثورة ثقافية أخلاق سياحية
أولا وقبل كل شيء، نعلنها دولة مدنيّة الدارجة لغتها والموسيقى مذهبها.

 

 

 

في خضم التطورات الطارئة على واقع البلاد السياسي نتيجة لاقتراب موعد الانتخابات، ونظرا لاستعداد كل من هب ودب للترشح لرئاسة البلد في الأشهر القليلة القادمة، فإنّنا في إذاعة مسك وباعتبارنا كيانا معنويا ثقافيا تتبعه الأغلبية، وفي إطار الديمقراطية وحق الجميع ممّن تتوفر بهم الشروط الأساسية لممارسة السياسة، فإنّنا نعلن رسميا ترشّحنا للانتخابات الرئاسية القادمة إيمانا منّا بمشروعنا الهادف وبما فيه من حلول لها أن تكسر الزجاجة حتى لا نختنق في عنقها أكثر.

أولا وقبل كل شيء، نعلنها دولة مدنيّة الدارجة لغتها والموسيقى مذهبها.

أما بعد، وبعيدا عن اللغة الخشبية والشعارات الفضفاضة، شعارنا هو "ثورة ثقافية أخلاق سياحية" وفي ما يلي تفاصيل البرنامج الذي ستسهر على تنفيذه حكومة يغلب عليها العنصر النسائي دون أن نعلم لماذا:

 

باب السياسية

 

- تحويل مقر قصر الجمهورية إلى النجمة الزهراء وذلك لإطلالها على جزء كبير من الجمهورية التونسية حتى تتسنى لنا مراقبة سير النظام عن كثب، لا لشيء إلا للاطمئنان على راحة شعبنا وبهجته الدائمة، في إطار برنامجنا الأكبر "عيون لا تنام".

- إعلان مونبليزير عاصمة سياسية لتونس نظرا لأنّ مقر الإذاعة هناك وأنّ جميع القرارات، وهو الحال الآن، تؤخذ من هناك.

-تعويض جميع الأحزاب السياسية بحزب واحد لا ينافسه سوى الحزب اللطيف، وتحويل كل مقرات الأحزاب السابقة إلى نوادي رقص.

- إحداث وزارة القناعة كنز لا يفنى لإلغاء الفقر، وعيا منّا بأنّ الفقر عقلية ووجوده غير فعلي وغير ملموس خاصة في كنف حرية التعبير مكسبنا الأكبر بعد الثورة.

- إحداث وزارة الموجات الإيجابية التي يتلخص عملها في تحويل طاقة الشعب السلبية وإقناعهم عند الهجمات الإرهابية وانتشار الأوبئة بأن لا سوء عليهم وأن الأمور تحت السيطرة، وعند الكوارث الطبيعية بأن ذلك قضاء وقدر.

 

باب المجانيات

 

- إقرار المجانية المطلقة للتعليم والنقل والصحة، مع حل وزارة الصحة لأنّ مع مسك سيكون الجميع بخير.

- مجانية الدخول لنوادي الرقص السابق ذكرها في باب السياسة على أن يكون الجو عائليا ممتازا.

 

باب الذوقيات

 

- فرض راديو في كل بيت و مسك كإذاعة وحيدة مع ثلاث أغاني كل صباح للتشجيع على العمل.

- غلق جميع القنوات التلفزية التونسية في كنف احترام التعددية وحرية الإعلام.

- إقرار المساواة التامة والفعلية بين جميع الأنواع الموسيقية.

- تعويض أسماء الأنهج بأسماء الأغاني مثل نهج "بالشوية على ڨلبي"، و نهج "على سرير النوم دلعني" و نهج "اشبيك متغشش" و نهج "بيني و بينك 7 بحور"

- ترجمة أغاني صليحة لكل لغات العالم وأهمها "كي دار كاس الحب بيني وبينك".

- الانطلاق الفوري في تنفيذ برنامج "دي دجي لكل مواطن" تعويضا لسياسية بوليس على كل راس.

-مجانية الآلات الموسيقية في إطار برنامج "زكرة لكلّ مواطن".

-إعادة دهن مدينة الثقافة.

-استكمال المسار الثقافي بإضافة "كعبورة" ثانية لمدينة الثقافة.

-بعث معرض كتاب في تونس.

 

متفرقات:

 

 - تعويض مفتاح الاتصال الدولي +216 ب +106.9

- تكوين لجنة لتكوين لجنة لها كل الصلاحيات لتكوين لجنة أخرى لتشهد على تكوين لجنة لتسهر على عمل لجنة لتقدّم التوجيهات للجنة تقييم مدى نجاعة عمل اللجان في تونس.

 

 

منتخبينا الكرام، سيتم نشر كامل بياننا الانتخابي قبيل الانتخابات حتى لا تسرق أفكارنا بقية الأحزاب.

 

 

شيماء العبيدي
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Dimanche, mars 31, 2019 - 22:15