بعد ست سنوات، وونغ كار واي يعلن عن فيلمه القادم
 بعد ست سنوات، وونغ كار واي يعلن عن فيلمه القادم

 

إذا كان الحب والوحدة هما هوس وونغ كار واي الأكبر في أفلامه، فإنّ مدينته الضاجّة بالناس، التوهان فيها، اختناقها وأزمة الهوية التي تخلفها في نفوس متساكنيها، هي هواجس المخرج التي تحتضن حالات الشخصيات ومشاعرهم، لتكون المرآة التي تنعكس على كلّ أركانها وجدان أشخاص أنهكهم الصّمت.

بعد مسيرة انطلقت سنة 1988 صنع خلالها وونغ كار واي عشرة أفلام إلى حدود 2013، يعلن اليوم ، وبعد ست سنوات من الغياب، عن انتهائه من كتابة فيلمه القادم Blossoms والذي سينطلق في تصويره خلال نهاية هذا العام.

يقول ابن مدينة شانغاي أنّ Blossoms هو العمل الذي سيكمل ثلاثية انطلقت مع أحد أنجح الأفلام في القرن الحادي والعشرين In the mood for love (2000) وأحد أهمّ أعماله التي ثبّتت موقعه العالمي فيلم 2046 (2004)، لهذا الخبر أن يخلق خلطا لدى محبي وونغ كار واي، فقد ضنّ العديد أنّ 2046 هو العمل الثالث في ثلاثية انطلقت مع الفيلم الذي صنع شخصية كار واي السينمائية Days of being wild (1990). لكن في الحقيقة، لقد عمل وونغ كار واي خلال مسيرته على تلوين الحزن بأشكاله ملقيا الأضواء الكاشفة في دواخل شخصياته، ليكون كل فيلم عبارة عن فصل جديد في فيلم واحد يروي مأساة العيش في المدينة.

 

اقتبس وونغ كار واي سيناريو Blossoms من كتاب بنفس العنوان للكاتب الصيني يوشنغ ين Yucheng Jin، صدر في 2013 وحصل على العديد من الجوائز. يرصد الكتاب قصة ثلاث شخصيات يقيمون بشانغاي خلال الستينات وبالتحديد في نهايات الثورة الثقافية الصينية إلى حدود السنوات التسعين.

رغم أنّ الجانب الشخصي في أفلام وونغ كار واي هو أمر مكشوف لدى الجميع وطاغ أحيانا، إلّا أنّه قد صرّح لإندي واير بأنّ Blossoms سيكون أكثر فيلم شخصيّ له لأنّ "شانغاي هي مدينتي، والفترة التي يتحدّث عنها الكتاب، هي فترة كنت فيها غائبا لأنّي قد سافرت إلى هونغ كونغ في السنوات الستين في سن التاسعة عشر ولم أعد هناك سوى في التسعينات. لذا، هذه هي فرصتي لأملأ فراغ الأشياء التي فاتتني"، وعن استغراقه في كتابة السيناريو أربع سنوات، يقول كار واي "لقد عملت كمهندس معماري وكمؤرخ، فقد كان يجب أن أعيد بناء الحي الصيني في سان فرانسيسكو وجزءا من شانغاي لم يعد موجودا الآن".

 

رغم كلّ نجاحاته، يبقى وونغ كار واي سيّد السيناريوهات غير المكتملة، حيث قام بالتصوير في أحيان كثيرة دون أن يكون بحوزته نصّا مكتملا. لا يشكّل هذا مفاجأة كبرى، لأنّ سحر أعماله يكمن بالأساس في الإضاءة والألوان والموسيقى، وقوّة أداء الممثّلين الذين يختارهم. في نفس الوقت، هي ليست المرّة الأولى التي يعتمد فيها كار واي على رواية يقتبس منها سيناريو عمل سينمائيّ له، فقد سبق أن اقتبس قصّة فيلمه الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي Happy Together (1997) عن رواية بعنوان "حادثة بوينس آيرس Buenos aires affair" للكاتب الأرجنتيني مانويل بويغ. كما إقتبس قصة فيلمه Ashes of time (1994) عن رواية The legend of the condor heroes للكاتب الصيني يين يانغ Jin Young.

 

في Blossoms، يواصل وونغ كار واي رحلته مع ممثّلَيه المفضّلين طوني لانغ وماغي شانغ الذين قد رافاقه في أغلب أعماله السينمائيّة. يمثّل هذا الثنائيّ بالإضافة إلى مدير التصوير ومصمّم الإنتاج فريقا لا يتخلّى عنه وونغ كار واي في أعماله السابقة ولا في فيلمه القادم الذي يتحمّس له مخرجه بشدّة وينتظره محبّوه منذ الآن. 

 

 

شيماء العبيدي
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Jeudi, mars 21, 2019 - 16:45
Quatre films pour rester  jeune !
La cinéma aussi fête la musique
A la Cinémathèque Des films contre l'oubli...
Mort du cinéaste Franco Zeffirelli
Lion d’honneur à Venise, Almodovar bientôt chez nous…
Festival du Film Européen : Le VHS comme outil de résistance à la culture officielle