عبر سلسلة من التحقيقات، تركيا تحاكم كتّابها
عبر سلسلة من التحقيقات، تركيا تحاكم كتّابها

منذ أيام انطلقت في تركيا سلسلة من التحقيقات مع مجموعة من الروائيين، من بينهم الكاتبة العالمية أليف شافاق ، فيما وصفه نشطاء بأنه تهديد خطير لحرية التعبير.

 

تأتي هذه الخطوة بعد حملة كبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي، تم من خلالها اتهام روائيين بالتغاضي عن مجموعة من القضايا المتعلقة بسوء معاملة الأطفال والعنف الجنسي. تمثلت هذه الحملة في مشاركة مقاطع من نصوص هؤلاء الكتاب على مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بهذه النصوص التي تم اعتبارها مشوهة لصورة البلد. أدّى هذا الضغط بالحكومة التركية إلى اتخاذ قرارات فعلية تجاه مجموعة من الروائيين من بينهم عبد الله شفيكي الذي نشرت له فقرة متضمنة لوصف للاعتداء الجنسي على طفل من عيون المتحرشين بالأطفال. كردة فعل تم اتهام كل من الكاتب والناشر بإساءة معاملة الأطفال والتحريض على الأعمال الإجرامية ما دفع وزارة الثقافة والسياحة التركية لرفع شكوى جنائية ضده.

 

قالت شافاق إنها تلقت آلاف الرسائل المسيئة على مدار اليومين الماضيين ، وأن المدعي العام طلب فحص رواياتها - خاصةً The Gaze ، التي نُشرت سنة1999 ، وثلاث بنات حواء سنة2016.

 

وأضافت: "هم يريدون التحقيق في أي فقرة متعلقة بالاعتداء الجنسي على الأطفال في الأدب التركي"..."هذا هو محور التركيز الجديد بالنسبة لهم ... وبالطبع فإن المفارقة هي أننا في بلد به عدد متزايد من حالات العنف الجنسي ضد كل من النساء والأطفال، لا تتخذ المحاكم التركية أي إجراء ، ولم يتم تغيير القوانين. لقد كان من الأجدى اتخاذ إجراءات عاجلة للتعامل مع العنف الجنسي ، بدلاً من محاكمة الكتاب. إنها أكبر مأساة".

 

وفقًا لناشرها في تركيا ، دوجان كيتاب ، فإن شافاق "كانت دائمًا كاتبة للنساء والأطفال وحقوق الأقليات"، ثمّ أضاف: "هذه القضايا، مثل التحرش الجنسي وسفاح المحارم هي جروح اجتماعية وبالطبع، يدور الأدب حول الجروح الاجتماعية". "أليف شافاق هي إحدى أفضل المؤلفين الأتراك الذين يتحدثون عن الضحايا والأفراد المضطهدين. كتبها هي هدايا ليس لنا فحسب بل للأدب العالمي ".

 

مسك
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Mardi, juin 4, 2019 - 12:00