في الدورة 33 من معرض تونس الدولي للكتاب: نقرأ لنعيش مرّتين

انتظمت اليوم بتونس العاصمة الندوة الصحفية الخاصة بمعرض تونس الدولي الكتاب في دورته 33 وهي الدورة التي ستنطلق يوم 24 مارس الجاري لتتواصل الى حدود يوم 2 أفريل المقبل تحت شعار «نقرأ لنعيش مرّتين».

 

تنتظم هذه الدورة بمشاركة 22 دولة و240 عارضا و748 ناشرا من 29 دولة.

 

وهذه الدورة تستضيف للمرة الأولى في تونس منشورات جامعة "كولومبيا" من الولايات المتحدة الأمريكية ومن لبنان البلد الضيف. وقد اشرف وزير الثقافة السيد محمد زين العابدين على جزء من هذه الندوة قبل أن يغادر فيما قدّم مدير الدورة السيد شكري مبخوت رفقة كل من علي المرموري وعبد الحميد المرعوي من وزارة الشؤون الثقافية جلّ التفاصيل المتعلّقة بهذا الحدث السنوي الهامّ.  وأشار السيد عبد الحميد المرعوي (المدير التنفيذي لمعرض الكتاب) في لقاء مع "مسك" إلى أنه من المنتظر ان يستقطب المعرض ما يناهز الـ160 الف زائر والرقم مهمّ مقارنة بالدورات السابقة حسب قوله.

 

وتحدّث مبخوت عن "اللوغو" الذي اختير لدورة 33 من معرض الكاتب قائلا إنّه تجسيم للشاعر الروماني "فرقليوس" الذي عاش بين 70 و19 قبل الميلاد وقد كان من الادباء المحبّذين لدى الامبراطور الروماني "أغسطوس"، ويظهر هذا الشاعر ممسكا بكتاب ملفوف محرّر باللغة اللاتينية فيما تحيط به حوريتان وكأنهما تمليان عليه وهو يسجّل.

 

أما الحوريتان فهما "كاليوب" ملهمة الشعر البطولي و"ميلبومان" رمز المسرح التراجيدي وقد رسمت وهي تحمل قناعا.

 

وستكرّم هذه الدورة الأديب الراحل البشير خريف بمناسبة مرور 100 سنة على مولده إلى جانب كلّ من الأديب التونسي الراحل محمّد المرزوقي والشاعر الفرنسي"بودلار".

 كما اختارت إدارة المعرض أن تكرّم الأدباء السوريين الناشطين من المنفى في تحية إلى مجهوداتهم في الدفاع عن الكلمة الحرة رغم قيود الحدود الجغرافية وبطشها في بعض الأحيان.

 

قراءات ولقاءات حوارية وعرض لأفلام سينمائية

 

وينقسم البرنامج الثقافي في المعرض الى 4 اقسام كبرى هي فضاء المحاورات والمسابقات والعروض السينمائية واللقاءات الخاصة بالكتاب.

 

وسيكون الأستاذ حمادي صمود من المكرمين في هذه الدورة في لقاء حواري يتناول حدود التنوير في الثقافة العربية وذلك بمشاركة الطاهر بن يحيى وبنسالم حميش وجابر عصفور.

 

وستنتظم في اليوم نفسه أمسية شعرية بمشاركة كل من آمال موسى ورضا مامي وسفيان رجب وأمامة الزاير، إلى جانب عرض لفيلم "غدي" للمخرج جورج خباز.

 

وستوزع في اليوم الثاني للمعرض (السبت 25 مارس) جوائز الإبداع في الرواية والقصة القصيرة والشعر والبحوث والترجمة.

 

ويكون لرواد المعرض في اليوم نفسه موعد مع "غياتري سبيفاك"، الناقدة الأدبية والمنظرة التي ترجمت دريدا الى الانقليزية وتعدّ من أكبر المؤسسين لدراسات ما بعد الاستعمار، وهي تنتمي الى المدرسة نفسها التي برز فيها "ادوارد سعيد".

 

وينظم المعرض نشاطات متعددة طوال أيام هذه الدورة ومنها أمسية القراءات القصصية التي يختتم بها اليوم الثاني من المعرض بمشاركة ليانا بدر من فلسطين ونجاة دهان وابراهيم الدرغوثي وعبد الوهاب الفقيه رمضان ووليد بن احمد.

 

وتنتظم يوم الأحد 26 مارس أمسية شعرية بمشاركة أيمن حسن وايمان حسيون ومنصف الخلادي وفتحي القمري ومنصف الوهايبي وحافظ محفوظ، ويعرض في اليوم نفسه فيلم "انسان شريف " للمخرج جون كلود قدسي وبحضور بطل الفيلم مجدي مشموم.

 

وتكرم الدورة الأستاذ الراحل عبد القادر المهيري وموضوع "اللغة العربية وصراع الألسن في العصر الرقمي" بمشاركة محمد صلاح الدين الشريف من تونس والفاسي الفهري من المغرب.

 

وبمناسبة مرور 150 سنة على وفاة الشاعر الفرنسي" شارل بودلير" (1821-1867) ينظم المعرض لقاء حواريا حول حياته ومسيرته الفكرية والأدبية بمشاركة كلّ من عبدة وازن من لبنان ورفعت سلام من مصر ومنصف الوهايبي وسامية قصاب الشرفي من تونس وأحمد الدمناتي من المغرب.

 

وضمن اللقاءات الحوارية مسارات الرواية التي تنتظم طيلة ايام الدورة يكون الموعد يوم السبت 1 افريل مع عدد من الادباء المغاربيين على غرار ياسين عدنان وطارق بكاري من المغرب وبشير المفتي من الجزائر وكمال الرياحي من تونس، لمناقشة واقع الرواية المغاربية اليوم.

 

ويكون للقراءات القصصية نصيب في اليوم الاختتامي مع كل من هيام الفرشيشي ووليد احمد الفرشيشي ومحمد الهادي الخضراوي وعبد المجيد فرحات وياسين عدنان من المغرب.

 

 

 

نادية برّوطة
Publié par: 
Misk
Date de publication: 
Mercredi, mars 15, 2017 - 21:30